منتديات عـلاء عاطف

منتديات عـلاء عاطف



    صور يهود تفترسهم الاسود

    شاطر
    avatar
    اسباني
    عضو vb
    عضو vb

    ذكر عدد الرسائل : 27
    العمر : 27
    نقاط : 30760
    تاريخ التسجيل : 01/05/2009

    GMT + 3 Hours صور يهود تفترسهم الاسود

    مُساهمة من طرف اسباني في الخميس مايو 28, 2009 12:09 am

    حيث كانت تتجول برفقة أصدقاء لها في واحدة من مناطق الغابات المفتوحة في زيمبابوي و كان يرافق هذه المجموعة من السائحين عدد من حراس الأمن الذين يعملون في هذا المكان لتأمين حياة السياح ضد هجمات الغدر للحيوانات المفترسة
    و أثناء تجول " كيت درو " 28 عامًا برفقة أصدقاء لها انقض عليها أسد من الخلف وطرحها أرضًا وبدأ في احكام سيطرته عليها من منطقة " خلف الرقبة " فهرع اليها الحارس الذي يجيد التعامل مع مثل هذه المواقف واستعمل "عصاه" لإبعاد الأسد عن "كيت" التي كان يفترض أنها فارقت الحياة ولكن المعجزة الألهية أنقذتها من موت محقق خاصة أن الكشف الطبي عليها بعد ذلك أثبت أن مخالب الأسد كانت قريبة من منطقة " جذع المخ ".

    وفي تفسير لهذا الهجوم ووفقًا للتقرير والصور التي نشرتها صحيفة " الديلي ميل " فمن المرجح أن الأسد لم يكن يقصد التهامها بل كان يداعبها نظرًا لاعجابه بشعرها الذهبي الطويل، واللافت في الأمر هو قيام أحد أصدقاء " كيت " بتصوير المشهد من البداية إلى النهاية رغم شعوره بالصدمة والرعب ولكنه لا يجد تفسيرًا لاتخاذه هذا القرار السريع والغريب بتصوير الحادثة.

    يذكر أن هناك مناطق غابات مفتوحة في بعض البلدان الأفريقية، حيث يمكن للسائح أن يتجول وسط الحيوانات التي تم ترويضها وتدريبها على التعامل والاقتراب من البشر دون أن يغلب عليها السلوك المفترس، ولكن الأمر لا يخلو من المغامرة، حيث أن مثل هذه الحوادث تعود للطبيعة التي تسيطر على الحيوان في كثير من الأحيان.
    و فقي تعليقها على الحادث قالت "كيت درو"... "لقد كانت كل الأمور تسير بشكل جيد، وكنا نشعر بالإثارة والمتعة طوال جولتنا بين الحيوانات، ولكن فجأة ودون مقدمات هاجمني هذا الأسد وأمسك برقبتي من الخلف، بالطبع شعرت بالرعب بل شعرت أن حياتي قد انتهت ولكن تدخل الحراس أنقذ حياتي فيما يشبه المعجزة
    تنزيل \\ عــــــــــــــــــــــــــــــــــصـــــــــــــــــــــــــــــــــــام حــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــــــود

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 2:50 am