منتديات عـلاء عاطف

منتديات عـلاء عاطف



    اشـعـار الشيخ حمدان

    شاطر
    avatar
    علاء عاطف
    ريـس مجــلــس الادارة
    ريـس مجــلــس الادارة

    ذكر عدد الرسائل : 319
    نقاط : 33282
    تاريخ التسجيل : 16/12/2008

    GMT + 3 Hours اشـعـار الشيخ حمدان

    مُساهمة من طرف علاء عاطف في الأحد مايو 24, 2009 9:51 pm

    تنزيل\ عـــــــــــــصـــــــــــام حــــــــــمــــــــــود








    ونبدأ بأشعار الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم ((فزاع ))


    من هو «فزاع»؟



    أنا عنواني اشعاري واسمي في معانيها وأوّل بيت أنا قلته غدا تاريخ ميلادي
    إذا تنشِدْ عن أخباري من اوّلْها لتاليها أنا اشعاري هي اخباري على ما اْريد تنقادي
    وانا أمّي إماراتي ولِدْت وعشت أنا فيها وابوي أمجاد عرباني وطاري ماضي اجدادي
    واخواني أنا المليار مسلم في أراضيها وانا القرآن والسِنّه غَدَوا زادي وزوّادي
    أعيش هْمومي وفَرْحي ولا لي نيّه أخفيها وأكبر همّي المقدس وطفلٍ جنبه يْنادي
    يهزّ بْصَرْخته أرضٍ نوى الصهيون يمحيها من التاريخ، والعالم وقَفْ مكتوف الايادي
    وانا ايّامي هي اسْتاذي تعلّمني لياليها فلا خيرٍ بإنسانٍ يِفادْ ولا بَعَدْ فادي
    و(زايد) قِدْوِتي (زايد) و(زايد) من يزهّيها بلاده شانها عالي باسمهْ دايمْ تْشادي
    وروحي (محمّد المغوار) ابن راشد يغذّيها من أشعاره من أفكاره، بنيت بْمجدهْ امجادي
    مرَبِنّي على الجودْ وعلى المعروف واحميها بلادي حبّي الأول ولا لي غيرها بلادي


    خلاص يعني




    خلاص يعني كل شَيّ انتهى وراح خلاص يعني ما بقينا حبايب
    يعني وعودك كلها كانت مْزاح والاّ انت ما لك في المحبّه رغايب
    وين العهود ووين لحظات الافراح يعني تلاشت مع هبوب الهبايب
    القلب بعدك من له اليوم يرتاح من بعد ما هو في محبّتْك ذايب
    ياما على شانك تحمّلت الاجراح وياما جروحي من صدودك عطايب
    سرقتني عن جملة الناس يا صاح والفكر عندك ماخذنّه نهايب
    خِلّك يحبّك يا بَعَدْ سِيْد المْلاح إن رحت عنّه راودنّه مصايب
    خَلّك معه دام الهوى حيل نضّاح والواش رِدّه يا هوى البال خايب



    إلى (أمّي) .. مع التحية




    وش خانة (دبي) وْبَحَرْهَا مادام شمس (دبي) ما حَدّ
    تبكي فيافيها وشجَرْهَا والطير عيّا ما يغرّد
    و(زعبيل) لى مظلم قصرْهَا ما به سوى صوت الصدى يْرِدّ
    وِنْجوم تسأل عن بدرها لى ينير داجي الليل الاسود
    يا شمعة الدار وسفرْهَا يا امّي من الشوق آتوقد
    إن كان شِعْري ما حصرْهَا الاشواق تظهر في التنهد
    تجيب لي النسمه عطرها لى يْغَار منّه فايح الورد
    القلب ينبض به ذكرها وِطْيوفها في العين ترقد
    الله يطولْ في عمرْهَا وتبقى لنا وبعمرها يمِدّ
    وعساه ما يطولْ سفرْهَا وِلْنا بخير انشا الله تْرِد



    أنا في الشعر..



    أنا في الشعر ابن هذاك إذا إنته تعَرْف الشعر أهيجْ في البحور أمواج، أمشّيها على كيفي
    واقول لك لا تجاريني ترى أمشي بدربٍ وعر واذا تبغي تجاريني ترى لك صامدٍ سيفي
    ولا تضمن تحوز النصر وانا بحرٍ وانته نهر واذا عارضت تيّاري تبرّى موجي وْسِيْفي
    وكم من واحدٍ غيرك تعرّض لي وجاه الكسر ودارت به هبوب رْيَاح في أقوى عواصيفي
    تهاجم سايل الأقلام وسطرٍ ما يهزّه سطر وإنته وينها افكارك عن بْيوتي وْتهديفي
    تبا روس العلا وانته تحوّل في طريقك حدر تحاول بس ما تِقْدَرْ بأن توصل مشاريفي
    نجوم الليل ماتنوِرْ إذا بيّن شعاع البدر وش اللي يجمع الوسمي على سحب ورْعد صيفي
    تشوف الجاذبيّه لي في هالدنيا تجرّك جر أنا عكسه أفرّك وين ما أبغي على كيفي



    مستحيل أنساك



    مستحيل أنساك هذا مستحيل مستحيل أنساك والله للأَبَدْ
    من يعاشِرْ شخص مثلك ما يميل لا ولا ينوي على غيرك أحَدْ
    يا جميلٍ في جميلٍ في جميل يا فريد اللون في جيدٍ وْخَد
    ترتسِمْ في وجنتك شمس الأصيل وجمرتينٍ بينهن صَفّ الَبَردْ
    والعيون الدعج والرمش الظليل ونور وجهك منّهن نور اسْتِمَد
    تهت في حبّك مثل تُوْه الضليل وزادت جْروح الَحَشا جْروحٍ جِدَدْ
    ولا ولا عن حبّك أرضى بالبديل وْكَنّ باقي الخود تكمالة عدَدْ
    لي يسير الدرب يوصَلْ لو طويل أو مِثِلْ ما قِيْل من (جَدَّ وَجَدْ)



    عَوّضوك بْغيابي



    عَوّضوك ْبغيابي لا تقول انّي َوحَشْتك لا تجاملْ دخيلك في شعور يْعَنيني
    بَسّ يكفي كفايه لا تمادى عَرَفْتك خَاين الحب مَا له في فوادي حَنيني
    إنت ياللي بعيني حِلْم عمري رسَمْتك وكيف تجرح خفوق يعشقك من سنيني
    أحسبه زاد حبّي في غيابي وْحسَبْتك ما تجاهَلْ وِدَادٍ كان بينك وْبيني
    كَم سَهَرت الليالي وكم ليله سَهَرْتك وكم ليله خَيَالك نام في وسط عيني
    وكم قل لي دخيلك كم ليل اْنتظَرتك كم قل لي تِفَضّل، كم صَدّك يجيني
    كنت تجري بْدَمّي لا نزَفْته نزَفْتك كنت ساكن خيالي، داخلي مِحتويني
    من كتَبْ الحروف الأبجديّه كتبتك "لامَه" إن كان تبغي أوَّلْ الحرف "سيني"



    توااااق


    توّاق لك أشكي ولا زلت فزّاع لكن تبدلْ حال وابغيك تفْزَعْ
    انت الذي لك رمز في كل مطلاع يوم الرجال تْحين (توّاق) يطلع
    المجد لك يا فخر الامجاد ينصاع غصبٍ عليه وتحت رجليك يِخْضَعْ
    والعز بامرك يا سنا العز مطواع ومن كان مثلك.. كان للعز مربع
    غصت فْـ بحور الشِّعر لين اغزر أقواع ومنزلك عالي.. يا نجم فوق تلمع
    الحر في المقناص معروف طَلاعْ وانت الفريد.. النادر.. الحر اْلاروع
    كلٍ له اعجازٍ.. وكلٍ له ابداع لكنّك انته بالفعل صرت الابْدَعْ
    لو باكْتِبْ مْن اليوم ويجف لِيْراع ما اظنّي أحصي كل ما فيك واجْمَعْ
    ظبيٍ سَرَقْني.. ماخِذْ القلب بِخْداع حلوٍ وداده.. لكن القول يِخْدَعْ
    كمٍ تحمّلته وكم جتني أوجاع !وانا ابتسِمْ له.. كيف والجرح يوجع
    أبغي دخيلك آخِذْ الصاع بالصاع آخِذْ قضايه لين لِعْيون تِدْمَعْ
    فزّاع يشكي لك.. ولا زلت فزّاع لكن تغيّر حال وابغيك تفْزَعْ


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 9:19 am